Search our Site

في مبادرة هي الأولى من نوعها، تحت وطأة الانهيار الاقتصادي الكبير الذي يعصف بلبنان، انطلق في طرابلس مشروع "الدكانة الاجتماعية"، بدعمٍ ومساهمةٍ من بعض المغتربين والمقيمين في المدينة والجمعيات المحلية. لكن، ما هي "الدكانة الاجتماعية"؟

هذه الدكانة التي من المفترض أن يبدأ العمل بها في غضون أسابيع قليلة، وقد خُصّص لها محل في منطقة الميناء، هو في طور التجهيز، يُعرّف عنها المبادرون بـ"متجر اجتماعي حيث يمكن للأسر ذات الدخل المنخفض شراء المواد الغذائية الأساسية وغير الغذائية بأسعار مقبولة، وذلك من خلال تعاون الدكانة مع الموردين الذين يمكنهم تقديم خصومات استثنائية. وبعد دفعة مالية أولية، يمكن لهذه الدكانة غير الربحية أن تصبح مستدامة ذاتيًا وتقدم حلًا دائمًا".

المواطن يحاول أن يتكيّف مؤقتاً مع الأزمة في انتظار المرحلة الجديدة التي ستفرض نمطاً جديداً من التعامل

ليس من المبالغة القول إن اللبناني يعيش المأساة، كيف لا وهو عاد إلى العصور التاريخية الأولى عندما اعتمد الإنسان المقايضة كوسيلة لتبادل السلع وتأمين حاجاته الأساسية والضرورية. وليس من قبيل المبالغة أيضاً القول إن اللبناني بات يعيش كل يوم بيومه، لأنه لم تعُد في جعبته توقعات إيجابية كثيرة لغده.

في خلال الأيام القليلة الماضية، انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي أخبار عن مبادلة بعض الأفراد مقتنياتهم المنزلية والشخصية مقابل أغراض أخرى يحتاجون إليها. للوهلة الأولى، ظنّ لبنانيون كثر أن الأمر مزحة أو من قبيل السخرية من الواقع الذي يعيشه المواطن الذي اعتاد لوقت ليس ببعيد على حياة الترف. وما هي إلّا أيام حتى بدت الصورة أكثر وضوحاً، فما كان مجرّد حالات فردية تحوّل إلى سلوك جماعي، برهن على عمق الأزمة التي احتبسها أفراد خلف أبوابهم.

حملة التبراعات من أجل الدكانة الاجتماعية مازالت مستمرة! ومساهمتك اليوم مهمة جداً حيث أن أي مبلغ تقدمه لدعم الدكانة الاجتماعية ممكن ان يتضاعف من خلال منصة GlobalGiving

ساهم معنا وتبرع من خلال الرابط ادناه أو شارك هذا المنشور لمساعدة الأسر في طرابلس لتأمين حاجاتهم الغذائية

https://goto.gg/47168

#The_social_Grocery #globalgivingaccelerator #Tripoli #foodsecurity #Lebanon #الدكانة_الاجتماعية #Social #Innovation #SHiFT